احظر”خدعه اعاده تشغيل فيسبوك

إستلم مستخدمو موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي أثناء الساعات الأخيرة آلاف المراسلات التي تدّعي تقديم حل لإرجاع تشغيل الموقع الذي تكبد من عطل عظيم أقرت بها المؤسسة.

وشددت فيسبوك، يوم الاربعاء، أن بعض المستعملين في دول غير مشابهة يواجهون إشكالية في تصفح تطبيقاتها الواسعة الانتشار مثل إنستغرام وواتساب وفيسبوك.

ولجأ المارد الأزرق إلى موقع تويتر حتى يخبر المستعملين بأنه يسعى حل المعضلة التي تأثر بها بعض المستعملين منذ زيادة عن عشر ساعات في أسرع وقت محتمل، وشدد أن المسألة ليست ناجمة عن إنقضاض لحجب الخدمة.

إبان هذا، أوضح موقع “داون ديتيكتور” الذي يواصل أعطال المواقع الإلكترونية، أن مستخدمي وسائل الاتصال الاجتماعي في أجزاء من أميركا ودولة اليابان وبعض أجزاء أوروبا تأثروا بالعطل. وطال العطل ايضاً المستعملين في الدول العربية.

وقالت مؤسسة فيسبوك، التي تجني أغلبية دخلها من الدعايات، لوكالة “بلومبرغ” إنها ما زالت تدرس الأثر التام لذلك العطل “بمافي هذا احتمال رد الثروات للمعلنين”.

وبمجرد حصول العطل إستلم مجموعة من مستخدمي فيسبوك وابلا من المراسلات التي تروج أخبارا كاذبة بخصوص مستقبل الموقع وكيفية حل العطل التقني.

وفيما تقول واحدة من المراسلات إن استعمال فيسبوك لن يَبقى مجانيا بل سيصبح مدفوعا عما قريب، روجت مراسلات أخرى أسلوب مزعومة لـ”إرجاع تنشيط الحساب” بواسطة واحد من النمازج الذي يلزم إرساله إلى 20 مستعمل آخر.

وأبدى مستخدمون انزعاجهم من مقدار المراسلات التي بلغت من أصدقائهم، وقالوا إن معارفهم أخذوا يحوّلون ما وصلهم بواسطة النسخ واللصق دون أن يتحققوا من صحة المضمون.

وبلغ الشأن بالبعض إلى أصدر مقطع مرئي مزيف لمؤسس فيسبوك مارك زوكربيرغ يتحدث فيه عن نيته حذف حسابه على فيسبوك.

وحذّر متخصصون من الضغط على روابط غير معروفة لأجل حل إشكالية فيسبوك، وأكدوا على وجوب تجاهل كل المراسلات الواردة لهم وعدم تمريرها إلى الآخرين، ونصحوا باتباع ما يعلنه فيسبوك بخصوص العطل.

اترك رد

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More