كل ما يتعلق بالأندرويد : شروحات | أخبار | تطبيقات | ألعاب

كاسبرسكى تكشف بدراسة استطلاعية: اعتماد الكبار على الشباب في عملية التقنية يؤثر على العلاقات الأسرية

استطاعت التقنية الحديثة إحداث تغيرات معيشية كبيرة، ولكنها ارتبطت لدى الكثير من المستخدمين بأكثر من التكلفة المالية، فقد كشفت دراسة استطلاعية حديثة أجرتها كاسبرسكى أن أكثر من 35% من المستخدمين أى ما يعادل ثلث المستخدمين ممن تزيد أعمارهم على 55 عام سوف يواجهون تحديات تقنية يومية، في حالة إذا لم يتلقوا الدعم الكامل من أبنائهم.

وقد أكدت كاسبرسكى في دراستها أن هؤلاء المستخدمين يلجئون بشكل تلقائي نتيجة ذلك إلى أبنائهم أى أفراد الأسرة لديهم الأصغر سنا، وذلك للحصول على كافة أشكال الدعم الفني، والتي يتمثل في إصلاح شبكة الإنترنت، أو في تأمين تطبيق الخدمات المصرفية الالكترونية من مخاطر إستخدام الإنترنت أو التحميل إلى السحابة.

وقد يتعرض وبشكل مستمر الشباب من أفراد الأسرة في محاولات منهم في طلب المساعدة التقنية من أفراد الأسرة الأكبر منهم سنا غير ملمين بكافة الأمور التقنية، وذلك بسبب ما يشغلهم عن شئون حياتهم المزدحمة والتي تتمثل بالمشاغل اليومية، بالإضافة إلى المشاغل المستقبلية، كالنهوض بمسيرتهم المهنية والاستعداد لبناء أسرة.

وبينما يشعر أكثر من 55% أي ما يمثل نصف أبناء جيل الألفية بأنهم ملزمون بعملية تقديم الدعم الفني للأقارب والأهل الأكبر سنا عند الطلب، فإن ما يقرب من ربعهم (25%) يقولون إنهم حارسين على تجنب أفراد الأسرة الذين يعتقدون أنهم سوف يطلبون منهم المساعدة.

وذكرت دراسة كاسبرسكي أيضا أن نصف من تزيد أعمارهم على 55 عام وبنسبة 52% بأنهم ليسوا على دراية كاملة بالأمور التقنية، في حين يتصل أربعة أشخاص من كل عشرة أى بنسبة 41% من هؤلاء بأفراد أسرهم أى بأبنائهم الأصغر سنا وذلك للحصول على الدعم التقني  بشكل مستمر عن بعد، ويفتقد حوالي 18% من أولئك المستخدمين كبار السن الدعم الفني الذي يقدمه أبناؤهم له، عندما لا يكونون متاحين لذلك، أى أكثر مما يفتقدونه من شركتهم، بل إن حوالي 15% منهم قاموا بتقديم  شكلا من أشكال الرشوة لأفراد أسرهم الأصغر سنا لضرورة رغبتهم في الحصول على المساعدة التقنية منهم.

وقد أعرب رئيس تطوير الأعمال لدى كاسبرسكي وهو الكساندرا مويسيف عن الرغبة في أن يستمتع جميع الأشخاص بالفرص التي يمكن أن تحققها التقنيات الحديثة في حياتهم، مؤكدا التزام كاسبرسكي بعملية تمكين جميع الأشخاص على حد سواء من المعلومات والأدوات التي تكفل لهم عملية القيام بذلك، قائلا”لم نكبر جميعنا بصحبة التقنية، لذا فقد لا يشعر الجيل الكبير سنا بالراحة عند استخدامها، كما يشعر الشباب وهم أبناء جيل الألفية أو من نشئوا مع التقنية بطبيعتهم، ومن شأن المعرفة الصحيحة أنها لزاما عليها أن تمكن المستخدمين من كافة الفئات العمرية من القيام بأنشطتهم التقنية وخلال الإنترنت بثقة، في حين أن الجميع يتطلعون إلى ما يمكن أن يحققه لهم المستقبل في مجال التقنية.

وأضاف رئيس تطوير الأعمال لدي كاسبرسكي إن الاعتماد المبالغ فيه على الشباب أبناء جيل الألفية في الحصول على الدعم الفني قي التقنية يؤثر في العلاقات الأُسرية، وحتى في العادات الخاصة بالتهادي بين جميع أفراد الأسرة، مشيرا أنه قد أظهرت دراسة حديثة عن كاسبرسكى أن ما يقرب من 30% أي ثلث المستخدمين يتجنبون شراء هدايا تقنية لبعض أفراد الأسرة الأكبر سنا، لأنهم يعلمون جيدا أنهم سوف يكونون مضطرين إلى تشغيلها وضبط إعداداتها.

وفي سياق متصل قالت كاثلين ساكستون خبيرة العلاج النفسي إن الحضور الواسع والمتزايد بشكل كبير للتقنيات في المكاتب والمركبات والبيئات الاجتماعية يفرض على كافة الأجيال تحدي الاستزادة من عملية المعرفة التقنية، والاستفادة منها بشكل مستمر، وأضافت أنه قد يجد كبار السن أن التغيرات التقنية التي حدثت مؤخرا صعبة عليهم، وهم غالبا ما يخشون التعرض للخداع أو الاستهداف من خلالها، مما يضطر الشباب أبناء جيل الألفية إلى التدخل لإنقاذهم من ذلك.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الإرتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الإشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد