العملاق الازرق فيسبوك يطور خاصية جديدة لاخفاء الاعجابات حفاظا على نفسية مستخدميه

قال موقع Tech Crunch الأمريكي، إنه يتوقع أن تبدأ فيسبوك قريباً باخفاء عدد مرات الإعجاب على منشورات الصفحة الأساسية؛ لحماية المستخدمين من الحسد وثنيهم عن مراقبة ذواتهم.

فيما تختبر منصة إنستجرام تلك الصفة بشكل فعلي في 7 دول تشمل: كندا والبرازيل، بحيث لا يظهر من جمهور المنشور إلا عدد يسير من الأصدقاء المشاركين ممن أعجبوا به عوضاً عن العدد الإجمالي لمرات الإعجاب.

ويهدف ذلك إلى تحريم المستعملين من مضاهاة أنفسهم بالآخرين، ما قد يولّد لديهم شعوراً بانعدام الثقة والكفاءة إن لم تحصل منشوراتهم على عديد من الإعجابات.

وقد يوقف هذا المستعملين ايضاً عن حذف المنشورات التي يعتقدون أنها لا تحصل على عدد كافٍ من الإعجابات أو عدم إسهامها بالمقام الأول.

ولاحظت أستاذة الهندسة العكسية جين مانشون وونغ نموذجاً أولياً لتطبيق فيسبوك أندرويد يخفي عدد مرات الإعجاب.

وعند سؤال فيسبوك، أكدت المؤسسة لمدونة TechCrunch أنها تفكر في امتحان حذف عدد الإعجابات.

العملاق الازرق فيسبوك يطور خاصية جديدة لاخفاء الاعجابات حفاظا على نفسية مستخدميه

لماذا تحاول فيسبوك لاخفاء الإعجابات
لم تظهر تلك الخاصية للمستخدمين حتى الان. ورفضت فيسبوك مشاركة نتائج اختبارات إخفاء الإعجابات على منصة  إنستغرام، أو دوافعها الحقيقية، أو أي جدول زمني لبدء اختبار الخاصية على منصة فيسبوك.

إذا عزمت الشركة المضيّ قدماً باختبار الخاصية، سيكون ذلك تدريجياً من الممكن وقد تتراجع عنها إذا أثّرت بشكل ملحوظ على الاستخدام أو عوائد الإعلانات.

ومع ذاك، قد يشير النموذج الأولي إلى نتائج غير سلبية من إحصائيات إخفاء الإعجابات في Instagram، والتي أُعلن عنها في نيسان/أبريل الماضي في أعقاب ملاحظة وونغ لها أيضاًً.

وبعد بداية امتحان الصفة في كندا فيما بعد من نيسان/نيسان، أضافت إنستغرام كلاً من: البرازيل، وأستراليا، ونيوزيلندا، وإيطاليا، وأيرلندا ودولة اليابان لاختبار الخاصية في شهر يوليو/تموز.

وتمكّن هذه الخاصية كاتب المنشور من مشاهدة العدد الإجمالي لمرات الإعجاب، إلا أنه غير ممكن لأي فرد آخر مشاهدة هذا العدد.

العملاق الازرق فيسبوك يطور خاصية جديدة لاخفاء الاعجابات حفاظا على نفسية مستخدميه

الصحة العقلية للمستخدمين!
وقد يشير توسع انستقرام في امتحان الخاصية ومحاولة فيسبوك تجربتها في تطبيقها الخاص إلى وجود آثار إيجابية أو بسيطة على الإسهام مع تنقيح الصحة العقلية للمستخدمين، أو بدرجة تستحق اقل معدل ارتباط المستخدمين بالمنصة على الأقل.

وتحوّل فيسبوك تدريجياً إلى منصة مشاركة فاعليات الحياة الكبرى مثل الزواج أو الوظيفة الجديدة، في حين تضطلع بـ منصتا إنستجرام وسناب شات مشاركة الحياة اليومية.

المشكلة أن الشخصيات في العادة لا يمتلكون الكمية الوفيرة من هذه اللحظات الكبرى، وعدد الإعجابات الكبيرة التي يحصلون عليها قد يجعل مستخدمين آخرين ينتبهون إلى حياتهم ومحتوى حساباتهم. وذلك يمثّل إشكالية لمشاهدات دعايات فيسبوك.

وترغب منصة فيسبوك في تجنب سيناريوهات مثل «انظر إلى عدد الإعجابات التي يحصلون عليها، حياتي تعيسة مضاهاة بهم» أو «لماذا أشارك هذا المحتوى من الأساس إذا كان لن يحصل على الكمية الكثيرة من الإعجابات مثلها، سوف يعتقد الناس عندئذ أنني لا أتمتع بالشعبية بين زملائي».

العملاق الازرق فيسبوك يطور خاصية جديدة لاخفاء الاعجابات حفاظا على نفسية مستخدميه

بينما حذف عدد مرات الإعجاب يضع ضغطاً أدنى على المستعملين ويشجعهم على مشاركة الزيادة من المحتوى بحُرّية. وقد يساعد ايضاً على الحد من انخفاض شهرة فيسبوك مع تحوّل المستخدمين إلى تطبيقات أخرى. إذ من الممكن أن يتسبب هبوط عدد الإعجابات عمّا اعتادوا الحصول فوقه في تسريع عملية خروجهم من المنصة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More